البداية

ماليزيا بلد المتعة والبهجة بما فيها من شعب متنوع، أراضي غنية و خبرات محيرة.  تتباهي ماليزيا بمناظر طبيعية جميلة جنباً إلى جنب مع مدن صاخبة من الطراز الأول.  في ماليزيا يتوقف الزمن في بعض الأماكن و يسرع نحو المستقبل في مناطق أخرى.  متجددة و مثيرة هي  ماليزيا .. المكان الذي لا يخيبك أبداً و يتركك دائماً تشتهي المزيد.

 

حقائق تاريخية عن ماليزيا

استعادت ماليزيا استقلالاها بعد فترة من الحكم البريطاني يوم 31 أغسطس 1957.  و منذ استقلالها ازدهرت و اصبحت واحدة من اهم اقتصاديات آسيا المستقرة حتى الآن.  أراضي البلاد غنية بالحياة البرية، و المناظر الطبيعية الخلابة، و الغابات المطيرة، و مجموعة متنوعة من الموارد الطبيعية القيمة. و بدلاً من تبديد اصولها الطبيعية، ابتكرت ماليزيا و استثمرت في شعبها: وهذا وسّع انتاج البلاد بما في ذلك العلوم و التجارة.

 

وتشتهر ماليزيا أيضاً بكونها موقعاً سياحياً مثالياً.  بالإضافة إلى المرافق الطبية بأحدث التكنولوجيا، والتكاليف المنخفضة للرعاية الصحية و التي جذبت السياحة الطبية.  ذكاء وسعة عقلية الشعب جعلت ماليزيا احد الأمثلة العالمية للتقدم الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي الثابت باطراد.

 

السياحة الماليزية

تقدم ماليزيا وجهة سياحية مثالية.  فرحلة واحدة فقط تهديك ذكريات  تتذكرها طوال العمر، مليئة بالكنوز السياحية و الذكريات الجميلة.  في ماليزيا، هناك الغابات المطيرة الجميلة، و الشواطئ الرائعة، و المدن الحديثة المليئة بناطحات السحاب، و المحلات الراقية المبهجة للحواس.  فإذا كنت من محبي غوص سكوبا، يمكنك زيارة العديد من الشعاب أو السعي وراء بعض المغامرة والتعليم التاريخي في أنظمة الكهوف الماليزية.  حقيقةً، ليس هناك نهاية للكنوز التي تستطيع زيارتها في الإجازات.  رحلة واحدة قد لا تكفي لإشباعك، ولكن بمجرد استمتاعك بسحرها سترغب في زيارة ماليزيا مراراً و تكرارا.

 

فرص العمل في ماليزيا

بصورة متسارعة تتخذ ماليزيا مكانها في مخطط الصناعة العالمية.  فالنهوض الحاصل في مجالات الدولة المختلفة يتفوق على المخرجات القادرة على ملء الوظائف اللازمة.  فالعديد من الشركات العالمية ذات التقنية العالية ورواد الصناعة من مختلف المجالات يؤسسون قواعد الشركات الرئيسية في ماليزيا: و هذه الوظائف ستتطلب أفراداً أصحاب تفكير تواقاً إلى الأمام مستعدين لمواجهة التحدي.  فماليزيا سباقة كثيراً ورائدة تقدم في مجالات متخصصة – النفط و الغاز، والصناعة المصرفية و التمويل، و الرعاية الصحية، و الطيران، والعلوم والتكنولوجيا- لذلك فأصحاب الطموح و الموهوبون سيبذلون ما بوسعهم لأخذها في الاعتبار اثناء بحثهم عن فرص عمل.

 

فرص التعليم في ماليزيا

قد تكون السمة المذهلة لماليزيا هي نظامها التعليمي.  فقد حددت البلد هدفاً لإنشاء  نظام تعليمي رائد وهي تخطو بانتظام وثبات لتحقيق هذا الهدف.  و للباحثين عن كليات متنوعة و عروض تعليمية جادة بأسعار مناسبة ، ماليزيا قد تكون الخيار الأمثل .  فقد استطاعت البلد ان تنشئ شراكة مع بعض من أفضل الجامعات و الكليات المرموقة في العالم، وبذلك تقدم فرصاً تعليمية مشتركة وحصرية.  وعموماً، ماليزيا تمثل فرصة رائعة من حيث التعليم والسياحة وربما العمل احيانا.